منتديات التعليم الثانوي – العطاف –
 
الرئيسيةشريط الإدارةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصطلحات عروضية لابد منها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سفير اللغة و الأدب
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل : 1085
العمر : 52
نقاط : 3318
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: مصطلحات عروضية لابد منها   الثلاثاء 5 أغسطس 2008 - 19:54

1- الوزن: و هو أحد الخصائص الأساسيّة في القصيدة العربيّة في الشّعر الملتزم الموزون المقفّى، و المقصود به أنّ أبيات القصيدة ، أيّا كان عددها يجب أن تكون كلها واحدة في وزنها أي من جهة عدد المقاطع و التّفاعيل ، فإذا كانت تفاعيل البيت الأوّل ثلاثة مثلا أو أربعة التزمت هذه التّفاعيل بعددها في جميع أبيات القصيدة .
2- الدّائرة العروضيّة: مصطلح أطلقه الخليل بن أحمد على عدد معيّن من البحور الشّعريّة يجمع بينها التّشابه في المقاطع أي الأسباب و الأوتاد ، وعدد الدّوائر العروضية خمس لكل منها اسم خاص كما مر معنا في هذا الدّرس .
3- العروض: و هو مصطلح خاص يطلق على التّفعيلة الأخيرة من الشّطر الأوّل للبيت الشّعري .
4- الضرب: وهو مصطلح خاص أيضا يطلق على التّفعيلة الأخيرة من الشّطر الثاني للبيت الشّعري.
5- الحشو : و هو مصطلح خاص أيضا يطلق على بقيّة التّفعيلات في البيت الشّعري فيما عدا التّفعيلتين الأخيرتين في الشّطرين الأول و تسمى تفعيلته الأخيرة عروضا و التي في آخر الشّطر الثّاني و تسمى ضربا .
66-المفاتيح الشعرية:هي أبيات نظمت كمفاتيح للبحور الشّعريّة يستطيع بها الدّارس أن يتذكّر دائما أوزان البحور و أسماءها لأنّ الشّطر الأوّل من كل بيت منها يشتمل على اسم البحر و أن الشّطر الثّاني منها يشتمل على تفعيلات البحر المذكور.
7- القبض: مصطلح عروضي يطلق على حذف أحد حروف احدى التفعيلات خاصة تفعيلة العروض أو تفعيلة الضرب .و تسمى التفعيلة التي وقع فيها القبض مقبوضة.
8- الزّحاف: مصطلح عروضي يطلق على التّغيير بالحذف الذي يحدث في إحدى تفعيلات الحشو ، وهو تغيير غير لازم ، فإذا ورد التغيير في فعولن الأولى من البيت الشّعري الأول في قصيدة من القصائد الشعرية فلا يلزم في غيرها من بقية تفعيلات البيت نفسه كما أنّه لا يستلزم التغيير في بقيّة حشو الأبيات الأخرى من القصيدة نفسها .
9- العلّة: مصطلح عروضي يطلق على التغيير بالحذف الذي يحدث في إحدى تفعيلتي العروض أو الضرب وهو تغيير يلتزم ، فإذا ورد التغيير في العروض و الضرب بأحد الأنواع الثلاثة المذكورة في هذا الدرس لزم أن يستمر ذلك في بقية أبيات القصيدة .
10- القافية المردفة: مصطلح عروضي يطلق على القافية التي يوجد حرف مد ( ا، و ، ي ) قبل حرف القافية في آخر البيت الشعري .
11- الخبن : مصطلح عروضي يطلق على حذف الحرف الثاني الساكن هنا من فاعلن فتصبح فعلن أي بعد أن كانت مكونة من سبب خفيف ووتد مجموع صارت بعد الحذف فاصلة صغرى أي ثلاث محركات فساكن .
ملاحظة : يراجع الدرس السابق لمعرفة المصطلحات المذكورة و تعريفها و هي : السبب – الوتد – الفاصلة .
12- القطع : مصطلح عروضي يقصد به هنا حذف النون من فاعلن و تسكين ما قبلها وهو اللام حيث تصبح فاعلن – بعد الحذف والتغيير فاعل وبتعبيرعروضي هو حذف آخر الوتد المجموع و تسكين ما قبله أي بعد أن كانت التفعيلة فاعلن سببا خفيفا ووتدا مجموعا صارت سببين خفيفين .
13- الطّي: مصطلح عروضي يقصد به حذف الحرف الرابع الساكن و هو الفاء من مستفعلن فتصبح التفعيلة مستعلن مكونة من سبب خفيف و فاصلة صغرى بعد أن كانت مكونة من سببين خفيفين ووتد مجموع .
14- الخبل : وهو حذف الحرفين الساكنين الثاني وهو السين و الرابع وهو الفاء من مستفعلن فتصبح متعلن مكونة من فاصلة كبرى بعد أن كانت (مستفعلن ) مكونة من سببين خفيفين ووتد مجموع .
15- المخلع : و هو ما دخل عروضه و ضربه الخبن و القطع .
16- الأحذّ المضمر : وهو ما حذف الوتد المجموع من تفعيلته متفاعلن فتصبح بعد الحذف متفا بتسكين الحرف الثاني مكونة من سببين خفيفين . بعد أن كانت متفاعلن مكونة من فاصلة صغرى ووتد مجموع .
17- التّشعيث : وهو حذف العين من فاعلاتن أي حذف أول الوتد المجموع .
18- الكف : وهو حذف الحرف السّابع السّاكن الذي هو النون من فاعلاتن .
19- البتر : وهو اجتماع الحذف مع القطع أي حذف السّبب الخفيف من آخر تفعيلة فعولن و حذف ساكن الوتد المجموع منها و إسكان ما قبله حيث تصبح فعولن بعد الحذف و القطع فع.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.musbene.blogs.fr
سفير اللغة و الأدب
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل : 1085
العمر : 52
نقاط : 3318
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: أساسيات علم العروض   الثلاثاء 5 أغسطس 2008 - 19:59

الكتابة العروضية :
يتميز علم العروض برموز خاصة به في الكتابة تخالف الكتابة الإملائية التي تكون بحسب قواعد الإملاء المتعارفة بين المتعلمين بعامة، وذلك لأن الرموز العروضية يدل بها على التفاعيل التي هي بمثابة أنغام الموسيقى المختلفة، وبما أن النغم ظاهرة نطقية سمعية فإن الكتابة العروضية- لذلك- تقوم على أمرين أساسين هما:
1 - ما ينطـق يكتـب.
2- ما لا ينطق لا يكتب.
وهذا جوهر الخلاف بين الكتابة العروضية والكتابة الإملائية، إذ أن الكتابة العروضية تستلزم بالضرورة الحتمية زيادة بعض الحروف لا تكتب إملائيا، وحذف بعض الحروف التي تكتب إملائيا.
أ) الحروف التي تزاد في الكتابة العروضية وعددها ستة أحرف هي:
1- فك التضعيف: إذا كان الحرف مضعفا(مشددا) فك التضعيف(التشديد) وكتب الـحرف مرتين: مـرة ساكنا، ومرة متحركا، مثل ذلك في الكتابة الإملائيـة: رقّ- شدّ- مرّ- هز ّتصبح في الكتابة العروضية: رقق- شدد- مرر- هزز.
2- كتابة نون التنوين رمزا لا نطقها فقط كما في الإملاء ورمزها حركة مزدوجة رفعا ونصبا وجرا بل تكتب نونا في الكتابة العروضية مثل في الكتابة الإملائية: رأى صياد طيرا على غصن، تصبح في الكتابة العروضية: رأى صيادن طيرن على غصنن.
3- كتابة ألف مسموعة غير مكتوبة إملائيا في بعض أسماء الإشارة مثل ذلك في الكتابة الإملائية: هذا، هذه، هذان، هؤلاء، ذلك حيث تصبح في الكتابة العروضية: هاذا، هاذه، هاذان، هاؤلاء، ذالك.
4- كتابة واو مسموعة غير مكتوبة إملائيا في بعض الأسماء مثل ذلك في الكتابة الإملائية: داود- طـاوس- ناوس حيث تصبح في الكتـابة العروضيـة: داوود- طاووس- ناووس.
5 -تكتب حركة حرف القافية حرفا مجانسا للحركة.
- فإذا كانت حركة حرف القافية ضمة كتبت هذه الضمة عروضـيا واوا.
- وإذا كانت حركة حرف القافية كسرة كتبت هذه الكسرة عروضيا باءا.
- وإذا كانت حركة حرف القافية فتحة كتبت هذه الفتحة عروضيا ألفـا.
6- إذا مطلت (أشبعت) حركة هاء الضمير المفرد الغائب المذكر، كتبت حرفا مجانسا للحركة (لأن الحركات أبعاض الحروف، وإذا مطلت تأتي عنها حرف من جنسها).
مثل ذلك في الكتابة الإملائيـــة: لـه- منـه- عنـه/ فيه- بـه- إليـه.
تصبح بعد المطل في الكتابة العروضية: لهو- منهو- عنهو- فيهي- بهي- إليهي.
ب) الحروف التي تحذف في الكتابة العروضية:
وعددها ثلاثة أحرف وهي(أ، و، ي) وذلك في المواقع الآتية:
1- ألف الوصل من(( أل)) التعريف مهما كان نوعها. فإذا كانت((أل )) القمرية كما في القمر، الورد، اكتفى بحذف الألف فقط.
مثل ذلك في الكتابة الإملائية: طلع القمر علينا، وتفتح الورد لدينا.
تصبح في الكتابة العروضيـة: طلع لقمر علينا، وتفتح لورد لدينا.
وأما إذا كانت(( أل)) الشمسية، كما في الشمس، والنهر، فإن ألفها تحذف، وتقلب اللام حرفا من جنس الحرف الأول في الاسم الداخلة عليه(( أل)).
مثل ذلك في الكتابة الإملائية: أشرقت الشمس، وفاض النهر.
تصبح في الكتابة العروضيـة: أشرقت ششمس و فاض ننهر.
2- تحذف همزة الوصل، وهي الألف التي يتوصل بها إلى النطق بالساكن.
-إن كان قبلها متحرك- ويكون ذلك فيما يأتي:
أ‌) ماضي الأفعال الخماسية والسداسية المبدوءة بالهمزة، وفي أمرها ومصدرها مثل: انطلق، استغفر، انطلق، استغفر، انطلاق، استغفار، فألف الوصل في هذه الكلمات وأمثالها تحذف إن كان قبلها متحركا.
مثال ذلك في الكتابة الإملائية: فانطلق، فاستغفر،فانطلق، فاستغفر، فانطلاق، فاستغفار.
تصبح في الكتابة العروضيـة: فنطلق، فستغفر، فنطلق، فاستغفر، فنطلاق، فستغفـار.
ب) الأسماء العشرة وهي: اسم، ابن، ابنة، امرؤ، امرأة، اثنان، اثنتان، أيمن المختصة بالقسم،
- مثال ذلك في الكتابة الإملائية: باسمك، هذا ابن وأب، والعام اثنا عشر شهرا.
-تصبح في الكتابة العروضيـة: بسمك، هاذا ابنن وأبن، ولعام ثنا عشر شهرن.
جـ) أمر الفعل الثلاثي الساكن ثاني مضارعه.
- مثال ذلك في الكتابة الإملائية: فاسمع، واكتب، واقرأ.
- تصبح في الكتابة العروضيـة: فسمع، وكتب، وقرأ.
3- تحذف الواو في اسم(( عمرو)) في حالتي الرفع والجر.
- مثال ذلك في الكتابة الإملائية: جاء عمرو، ومررت بعمرو.
- تصبح في الكتابة العروضيـة: جاء عمر، مررت بعمــر.
4- تحذف الياء والألف المقصودة في موضعين هما:
أ) أواخر حروف الجر المعتلة وهي(( في- إلى- على)) عندما يليها ساكن فقط أما إذا وليهما متحرك فلا تحذفان.
- مثال ذلك في الكتابة الإملائية: محمد في البيت وسنذهب إلى الجامعة على الدراجة.
- تصبح في الكتابة العروضيـة: محمدن في البيت وسنذهب إللجامعة علددراجــة.
ب) الاسم المنقوص والمقصور غير المنونين عندما يليهما ساكن.
-مثال ذلك في الكتابة الإملائية: المحامي القدير في النادي الكبير مع الفتى الغريب.
-تصبح في الكتابة العروضيـة: المحاملقديـر فيننـاد لكبـير مع لفتلغريــب.
وهكذا يتضح بجلاء من خلال ما يزاد من حروف- وما يحذف في الكتابة العروضية بالنسبة للكتابة الإملائية- أن الكتابة العروضية قواعدها المميزة لها كما لها أيضا رموزها التي يدل بها على التفاعيل التي تتألف من مقاطع، وهي لا تقل عادة عن مقطعين ولا تزيد على ثلاثة مقاطع كما سنوضحه- وطبيعة التفاعيل نفسها وعددها في كل بيت هي التي تعين وزنه، وتحدد بحره ولكنه لا يتسنى للدارس ذلك إلا بعد التمكن من معرفة الكتابة العروضية التي تتأتى عن طريق الأمثلة الكثيرة التوضيحية نحو:
قـــول الشــاعر:
لا تسألي القوم ما مالي وما حسـبي وسائلي القوم ما حزمي وما خلقــي.
وتقطيع هذا البيت أو تقسيمه إلى وحدات صوتية، أو تفاعيل يكون كالآتي:
لا تسألل قوم ما مالي وما حسبي وسائلل قوم ما حزمي وما خلقـي.
مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلـن.
قـول شاعر آخــر:
دخلتـك والأصيـل لـه ائتـلاق ووجهـك ضاحـك القسمات طلق.
وتقطيع هذا البيت أو تقسيمه إلى وحدات صوتية، أو تفاعيل يتحقق بالكتابة العروضية كالآتي:
دخلتك ول أصيل لهو تلاقـن ووجهك ضا حك بقسما تطلقو.
مفاعلـتن مفاعلتـن فعولـن مفاعلـتن مفاعلتـن فعولـن.
قـول شاعر ثالـث:
ومـن هاب أسبـاب المنايا ينلنـه وإن يرق أسبـاب السمـاء بسلـم.
حيث يكتب عروضيا مع تقطيعه إلى تفاعيل كالآتي:
ومن ها بأسبابل منايا ينلنهـو وإن ير فأسبابس سماء بسللمي.
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعول مفاعلن.
و قـول شاعر رابـع:
كـل مـا في الأرض من فلسفـة لا يعزي فاقــد عمـن فقــد.
وتقطيع هذا البيت أو تقسيمه إلى تفاعيل يكون بالكتابة العروضية كالآتي:
كلل ما فل أرض من فل سفتن لا يعززي فاقدن عم من فقـد.
فاعلاتـن فاعلاتـن فعلن فاعلاتـن فاعلاتن فاعلــن.

وقس على هذه الأمثلة ما شئت من عشرات الأبيات الشعرية واتبع في تقطيعها إلى وحدات صوتية أو تفاعيل قواعد الكتابة العروضية، فيتضح لك وزنها ويسهل لك تقطيعها فتعرف بذلك سليمها من مكسورها نتيجة تقطيعها، ذلك لأن التقطيع يراد به ما يأتي:
التقطيــع ويراد به في علم العروض وزن كلمات البيت من الشعر الموزون المقفى بما يقابلها من تفعيلات، وغايته أن يعين الدارس على معرفة وزن البيت الذي يود معرفة وزنه.
وذلك من خلال اتباع الخطوات الآتية:
كتابة البيت كتابة عروضية
وضع الحرف(ح) مثلا تحت كل حرف متحرك لا يليه ساكن، وضع مطة صغيرة(-) تحت كل حرف متحرك يليه ساكن.
تنقل لغة الألفاظ إلى لغة الرموز، ثم يقسم البيت إلى تفاعيل لفظية، وذلك بالرجوع إلى تفاعيل العروض التالية ورموزها المدونة أمامها.
بعد ذلك يسهل على الدارس معرفة وزن البيت إذا كان متذكرا التفاعيل التي يتألف منها وزن كل بيت ومعرفة زحافاتها التي هي كالآتي:
فعولــن ورمزها ح- - وقد تصـير بالزحـاف فعول ورمـزها ح-ح
مفاعيلـن ورمزها ح- - - وقد تصير بالزحاف مفاعلن ورمـزها ح- ح-
مفاعـلتن ورمزها ح-ح ح- وقد تصير بالزحاف مفاعلتن ورمـزها ح- - -
متفاعلـن ورمزها ح ح-ح- وقد تصير بالزحاف متفاعلن ورمـزها - -ح-
مستفعلـن ورمزها- -ح- وقد تصير بالزحاف متفعلـن ورمـزها ح- ح-
أو مستعلـن ورمــزها –ح ح -
مستفع لن ورمزها - -ح- وقد تصير بالزحاف متفع لن ورمــزها ح-ح-
فاعلاتـن ورمزها-ح- - وقد تصير بالزحاف فعلاتن ورمزها ح ح- -
أو فاعلــن ورمزها –ح-
أو فالاتن ورمــزها- - -
فاع لاتن ورمزها –ح - -
مفعولات ورمزها - - -ح وقد تصير بالزحاف مفعلات ورمزها – ح-ح
أو معولات ورمزها ح- - ح
فاعلـن ورمزها –ح- وقــد تصـير بالزحـاف فالن ورمـزها - -.
ويتضح من التفاعيل العشر وزحافاتهم ثم معرفة رموزها بعد الكتابة العروضية لأي بيت وزنه بكل سهولة فمثلا لو أراد معرفة وزن البيت الشعري الآتي من قول المتنبي:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر أهل الكرام المكارم.
فإننا نقوم بما يلي:
كتابته كتابة عروضية
نضع الرموز تحته وفق ما هو موضح أمام التفاعيل العشرنقسمه إلى تفاعيل لفظية وبذلك يتضح لنا وزنه كالآتي:
على قد رأهللعز م تأتل عزائمو وتأتي على قدر ل كرامل مكارمو
ح - - ح- - - ح - - ح-ح- ح - - ح- - - ح- - ح-ح-
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

إن تفاعيل العروض اللفظية التي يؤول إليها التقطيع لمعرفة وزن أي بيت شعري من الشعر الموزون المقفى مؤلفة من مقاطع عروضية تعرف بمصطلحات عروضية خاصة لها ارتباط وثيق بمصطلحات البيت الشعري فقد قسمـت بحسب عدد حروفها وحركاتها وسكناتها، ويتألف المقطع العروضي من حرفين على الأقل، ومن خمسة أحرف على الأكثر ولكل مصطلحات وهي:
1- السبب الخفيف وهو ما تألف من حرفين أو لهما متحرك وثانيهما ساكن بغض النظر عن نوع الكلمة المؤلف منها (اسم أو فعل أو حرف). مثل:من-صه-قد-لم-إن-هل.
2- السبب الثقيل وهو كل ما تألف من حرفين متحركين بغض النظر عن الفظة بسيطة أو مركبة، كاملة الحروف الأصلية، أو محذوفة بعضها لضرورة نحوية مثل: من-لك-بك ومثل: لم (يف) ولم (يع) ولم(يق).
3- الوتد المجموع وهو كل ما تألف من ثلاثة أحرف، أولها وثانيها متحركان والثالث ساكن بغض النظر عن نوع الكلمة مثل: إلى- على- نعم- أجل- مضى- حوى- سرى.
4- الوتد المفروق وهو كل ما تألف من ثلاثة، أولها متحرك، وثانيها ساكن، وثالثها متحرك بغض النظر عن نوع الكلمة مثل: أين- سوف- قام- قال- ليس- حيث- بين.
5- الفاصلة الصغرى وهي كل ما تألف من أربعة أحرف الثلاثة الأولى متحركة والرابع ساكن مثل: كتبت- قرأت- لجثت بسكون التاء في الأفعال باعتبارها تاء التأنيث الساكنة ومثل: ذهبا- غنما- نجحا- كسبا(باعتبار ألف التثنية ساكنة) ومثل: ذهبوا- غنموا- ولحجوا- وكسبوا(باعتبار واو الجماعة ساكنة).
6- الفاصلة الكبرى وهي كل ما تألف في الكتابة العروضية لا الإملائية من خمسة أحرف الأربعة الأولى منها متحركة والخامس ساكن مثل: رزقنا- نصرنا- وهبنا- منحنا(باعتبار الألف ساكن)- حركة- بركة- سمكة- شجرة- كفرة- فجرة. باعتبار التاءات منونة بغض النظر عن كونها مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة.
وإذا تأملنا الفاصلة الصغرى والفاصلة الكبرى استنتجنا بالموازنة أن كلتيهما تتألف من مقطعين، فالفاصلة الصغرى تتألف من سبب ثقيل(- -) وسبب خفيف(- 0) بينما تتألف الفاصلة الكبرى من سبب ثقيل(- -) ووتد مجموع(- - 0) وتتألف التفاعيل العروضيـة نفسها من مقاطـع، لا تقل عادة عـن مقطعين ولا تزيد على ثلاثة مقاطـع، ويتضح ذلك فيما يلي:
فعولن تتألف من مقطعين أولهما وتد مجموع(- -0) وثانيهما سبب خفيف(-0).
مفاعيلن تتألف من ثلاثة مقاطع: أولها وتد مجموع(- - 0) والثاني سبب خفيف(- 0).
وقد تعّود العروضيون تواضعا واتفاقا على الرمز إلى الحرف المتحرك بألف صغيرة، وإلى الحرف الساكن بدائرة صغيرة، فإذا أرادوا مثلا نقل كل من فعولن و مفاعيلن من لغة الألفاظ إلى لغة الرموز، فإن فعولن بلغة الرموز تصبح //0/0/0وعليه فإن التفاعيل العروضية التي اخترعها الخليل و عددها عشر تفاعيل يمكن ترجمتها من لغة الألفاظ إلى لغة الرموز كالأتي:

التفاعيـل رموزهـا مكوناتـها
فاعلـن
فعولـن
مفاعيلن
مستفعلن
مفاعلتن
متفاعلن
مفعولات
فاع لاتن
مستفع لن
فاعلاتـن / 0 // 0
// 0 / 0
// 0 / 0 /0
/ 0 / 0 // 0
// 0 /// 0
/// 0 // 0
/ 0 / 0/ 0/
/ 0 / /0/0
/ 0 / 0//0
/ 0 // 0/0 وتتكون من سبب خفيف/0 ووتد مجموع // 0
وتتكون من وتد مجموع //0 وسبب خفيف /0
وتتكون من وتد مجموع //0 وسببين خفيفين /0،/0
وتتكون من سببين خفيفين /0،/0 ووتد مجموع // 0
وتتكون من وتد مجموع //0 وفاصلة صغرى ///0
وتتكون من فاصلة صغرى ///0 ووتد مجموع //0
وتتكون من سببين خفيفين /0،/0 ووتد مفروق /0
وتتكون من وتد مفروق /0/ وسببين خفيفين/0،/0 /
وتتكون من سبب خفيف/0 ووتد مفروق /0/ فسبب خفيف /0
وتتكون من سبب خفيف/0 فوتد مجموع //0 ثم سبب خفيف/0

وتجدر الملاحظة إلى أن التشابه في النطق بين فاعلاتن المتصلة وفاع لاتن المنفصلة، وكذلك الأمر بين مستفعلن المتصلة ومستفع لن المنفصلة لا يؤدي إلى التشابه والتطابق بين مقاطعها، بل إن كل زوج منها يختلف في مقاطعه عن الآخر: ففي حين أن فاعلاتن المتصلة تتكون من سبب خفيف /0 فوتد مجموع //0 ثم سبب خفيف /0 نجد أن فاع لاتن المنفصلة تتكون من وتد مفروق/0/ وسببين خفيفين /0،/0 أما مستفعلن المتصلة فتتكون من سببين خفيفين /0،/0 ووتد مجموع//0 بينما مستفع لن المنفصلة تتكون من سبب خفيف /0 فوتد مفروق/0/ ثم سبب خفيف /0 إن المتأمل في جدول التفاعيل الخليلية العشرة يلاحظ من حيث مقاطعها بغض النظر عن صورها أن ثماني تفعيلات من التفعيلات العشر هي في حقيقة أمرها أربع تفعيلات فقط عند التمحيص ثم صارت بتوليد عكسها ثمانية وهي كالآتي:

التفعيلة رمزها عكسها رمزها
فعولـن
مفاعيلن
مفاعلتن
مفعولات //0 /0
//0 /0/0
//0 ///0
/0/0 /0/ فاعلـن
مستفعلن
متفاعلن
فاع لاتن /0 //0
/0 /0 //0
///0 //0
/0/ /0/0

ونستنتج - مما سبق- أن الخليل بن أحمد الفراهيدي عند وضعه لعلم العروض قد وضع ست تفعيلات فقط هي "فعولن- مفاعيلن-مفاعلتن-مفعولات- فاعلاتن- مستفع لن "
ومن التفعيلات الأربعة الأولى والمذكورة في الجدول السابق وعكسها الأربعة المقابلة لها، بالإضافة إلى التفعيلتين اللتين لا مقابل لهما عكسيا وهما(( فاعلاتن و مستفع لن)) تمّ له اختراع التفعيلات العشرة المذكورة في الجدول الأسبق، وهي عند التحقيق كما وضحنا ست تفعيلات فقط، ومنها استطاع الخليل بن أحمد اختراع أوزانه الخمسة عشر كما استطاع تلميذه الأخفش الأوسط سعيد بن مسعدة أن يضيف إليها البحر السادس عشر بحر الخبيب أو بحر المتدارك.
وجدير بالملاحظة والتنبيه أن التفعيلات المذكورة لا تبقى على حال أو صورة واحدة في البحور الشعرية التي تتألف منها، وإنما يعتريها التغيير بثلاثة أنواع هي الحذف أو الزيادة أو تسكين المتحرك منها وهذا التغيير بالأنواع الثلاثة المذكورة(حذف، أو زيادة، أو تسكين المتحرك ) له اصطلاح خاص في علم العروض يعرف به يسمى((بالزحاف)) وله أنواع تدخل على تفعيلات كل بحر سنعرض لها- إن شاء الله- بالتفصيل عند الكلام عن بحور الشعر وأوزانه مما هو موضوع الدرس القادم بعون الله.
كلمــات المفتاحيـــة4
العروض هو علم ميزان الشعر أو موسيقى الشعر لأن الشعر يعرض عليه ويوزن بواسطته فيعرف مكسوره من موزونه كما يعرف بالنحو معرب الكلام من ملحونه. لذلك فهو علم له قواعده وأصوله ونظرياته التي تحصل وتكتسب بالتعلم للتمييز بين الأوزان المتقاربة وبين القوافي السليمة والمعيبة، وبين الزحافات الجائزة وغير الجائزة، ومعرفة أوزان الشعر وبحوره المختلفة من تامة ومجزوءة، ومشطورة ومنهوكة، لأنها تعين على فهم الشعر العربي الموزون المقفى وقراءته قراءة صحيحة والتمييز بين سليمه ومختلفه وزنا.
المقاطع العروضية هي كل ما تألف من حرفين على الأقل وخمسة أحرف على الأكثر وهي أقسام التفاعيل التي تتكون منها أوزان الشعر العربي الموزون المقفى، وتختلف في عدد حروفها وحركاتها وسكناتها وتعرف المقاطع العروضية بمصطلحات خاصة هي:
1- السبب وينقسم إلى قسمين
أ‌) خفيف وهو ما تألف من حرفين أولها متحرك وثانيهما ساكن
مثل: لم، هل، من، ورموزها /0
ب‌) ثقيـل وهو ما تألف من حرفين متحركين
مثل: لك، من، يق من لم يق ورمزه //
2- الوتـد وينقسم إلى قسمين:
أ‌) المجمـوع: وهو ما تألف من ثلاثة أحرف، أولها وثانيها متحركان، والثالث ساكن.
مثل: على، نعم، قضى ورموزها //0
ب‌) المفـروق: وهو ما تألف من ثلاثة أحرف، أولها متحرك، وثانيها ساكن، وثالثها متحرك.
مثل: ليس، أين، حيث ورمزه /0/
3- الفاصلة وتنقسم إلى قسمين:
أ) الصغـرى: وهي ما تألفت من أربعة أحرف الثلاثة الأولى منها متحركة والرابع ساكن مثل: ضحكت، لعبا، كتبوا، ورمزها ///0
ب) الكبـرى: وهي ما تألفت من خمسة أحرف الأربعة الأولى منها متحركة والخامس ساكن.
مثل: وهبنا، سمكة، شجرة، ثمرة، ورمزها ////0
- التفاعيـل وهي ما تألفت من مقاطع عروضية لا تقل عادة عن مقطعين ولا تزيد عن ثلاثة مقاطع مثل كل من:
أ‌) فعولــن: المؤلفة من مقطعين: وتد مجموع//0 وسبب خفيف /0
ب‌) مفاعيلـن: المؤلفة من ثلاثة مقاطع: وتد مجموع //0 وسبب خفيف /0 فسبب خفيف /0
4- التقطيـع وهو وزن كلمات البيت من الشعر الموزون المقفى بعد كتابتها عروضيا بما يقابلها من تفعيلات والغاية منه مساعدة الدارس على معرفة البحر الذي ينتمي إليه البيت الذي يريد معرفة وزنه وتتحقق معرفة وزن البيت بالخطوات الآتية:
1- كتابة البيت كتابة عروضية.
2- وضع الرموز العروضية وذلك بترجمة لغة الألفاظ إلى لغة الرموز.
3- وضع التفاعيل ترجمة لها من لغة الرموز إلى تفاعيل الخليل، وتقسيم البيت إلى تفاعيل لفظية.
4- تحديد وزن البيت وبحره، ومثال ذلك ما يلي:
يقول الشاعـر:
أولئك قوم إن بنوا أحسنوا إلينا وإن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدوا.
أولاء كقومي إن بنوح سنلبنا وإن عا هدو أوفو وإن ع قدو شددو
//// //0/0/0 //0/0 //0//0 //0/0 //0/0/0 //0/ //0/0/0
فعول مفاعيلن فعولن مفاعلن فعولن مفاعيلن فعول مفاعيلن

وزنه إذن هو: فعول مفاعيلن فعول مفاعلن فعولن مفاعيلن فعول مفاعيلن
وبحـــره: الطويل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.musbene.blogs.fr
عبدو
عضو أساسي
عضو أساسي


ذكر عدد الرسائل : 830
العمر : 48
** : 8
نقاط : 3355
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: مصطلحات عروضية لابد منها   الثلاثاء 5 أغسطس 2008 - 21:27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lokman
عضو أساسي
عضو أساسي


ذكر عدد الرسائل : 725
العمر : 24
** : 6
نقاط : 3303
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مصطلحات عروضية لابد منها   الأربعاء 6 أغسطس 2008 - 8:39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سفير اللغة و الأدب
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل : 1085
العمر : 52
نقاط : 3318
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: مصطلحات عروضية لابد منها   الجمعة 5 سبتمبر 2008 - 16:40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.musbene.blogs.fr
 
مصطلحات عروضية لابد منها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم الثانوي بالعطاف ::  الأدب العــــــــــــربي  ::  مواضيــع عـــــامــــة -
انتقل الى: