منتديات التعليم الثانوي – العطاف –
 
الرئيسيةشريط الإدارةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ولاية عين الدفلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

بعد أن قرأت الموضوع ماتقيمك له
1 ممتاز جدا
14%
 14% [ 1 ]
2 ممتاز
29%
 29% [ 2 ]
3 جيد جدا
57%
 57% [ 4 ]
4 جيد
0%
 0% [ 0 ]
5 حسن
0%
 0% [ 0 ]
6 متوسط
0%
 0% [ 0 ]
7 دون الوسط
0%
 0% [ 0 ]
8 ضعيف
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 7
 

كاتب الموضوعرسالة
شبل تيبركانين
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل: 208
العمر: 23
نقاط: 2050
تاريخ التسجيل: 17/11/2008

مُساهمةموضوع: ولاية عين الدفلى   السبت 6 ديسمبر 2008 - 16:41

ولاية عين الدفلى

عين الدفلى(أو عين الدفلة)السكانأرقام
علم الولاية
المساحةكم²
العدد870.000 نسمة
الكثافة السكانية/كم²
رمز الولاية44
الترقيم الهاتفي027
عدد الدوائر14
عدد البلديات36
الرمز البريدي{{{الرمز البريدي}}}

ولاية عين الدفلى تأسست إثر التقسيم الاداري لسنة 1984، حيث كانت تابعة قبل ذلك لولاية الأصنام (الشلف حالياً)،تقع في على بعد 150 كلم غرب الجزائر العاصمة ، تحدها من الشمال ولاية تيبازة ومن الجنوب ولاية تيسمسيلت ومن الجنوب الشرقي ولاية المدية ومن الشرق ولاية البليدة ومن الغرب ولاية الشلف, وهي متكونة من 36 بلدية أهمها بلدية عن الدفلة (عاصمة الولاية)، خميس مليانة، مليانة، العطاف،جندل,بومدفع ،المخاطرية,بوراشد,العامرة يبلغ عدد السكان حوالي 660342 نسمةسنة1998 تمتاز الولاية بالطابع الفلاحي حيث تنتج 50 بالمائة من الانتاج الوطني للبطاطاو حوالي ثلث الإنتاج الوطني للتفاح، حيث تشتهر بزراعة الأشجار المثمر. تعتبر عين الدفلة واحدة من أجمل المدن الجزائرية، لكنها ليست من أكبرها، و تعد من أكثر الولايات نمواً، خاصة في قطاع الزراعة، حيث خصصت لها مبالغ هامة في إطار برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي اتبعته الجزائر منذ سنة 2000، و كذا برنامج دعم النمو ابتداء من سنة 2004. توجد على مستوى الولاية عدة مواقع تاريخية اهمها الاثر الروماني في مدينة العامرة، مدينة مليانة 975م،
وقد بدأت هذه الولاية بالتطور والازدهار فأصبحت تجاري مختلف الولايات الجزائرية الأخرى، كما تزخر هذه الولاية بعدة معالم طبيعية مثل سلسلة جبال الظهرة، وجبل زكار كما لها دور في الاقتصاد الجزائري نظرا لأنها تملك العديد من الموارد كالفحم المتواجد بكثرة في بلدية الروينة. تاريخ عين الدفلة

عرفت هذه المنطقة التي تحدها جبال الونشريس من ناحية الجنوب و سلسلة جبال الظهرة من الشمال و تحدها غربا مدينة الشلف و مدينة المدية شرقا، عرفت توافد الكثير من الشعوب عبر تاريخها الطويل و هو تاريخ مفعم بالثورات و الحروب ضد الغزاة الأجانب الذين كانت لهم أطماع في الإستيلاء على خيرات البلاد و إستغلال شعبها الذي عرف بعشقه للحرية و تمجيده للإستقلال و ظلت الأجيال المتعاقبة تتوارث هذه القيم النبيلة في هذه المنطقة المحصورة بين سلسلة جبال الونشريس و جبال الظهرة، و فيما يلي تاريخ عين الدفلى عبر العصور:


1/ المرحلة الفينيقية الرومانية أول الشعوب التي عرفتها هذه المنطقة هم الفينيقيون و هم أمة تجارية لا شأن لها بالحروب، و كانت لهم مراكز تجارية على المدن الساحلية: عنابة، جيجل، الجزائر و شرشال و كانت لهذه المراكز التجارية الساحلية تأثيرا على المناطق الداخلية، و خاصة منطقة مليانة التي كانت تابعة من الناحية الإقتصادية إلى المركز التجاري بشرشال الذي أسسه الفينيقيون.


كما عرفت هذه المنطقة غزو الرومان لها و ذلك بعد إنتصارهم في الحروب الطاحنة ضد الفينيقين، و قد تم إستيلاء الرومان على الوطن الجزائري سنة 42 ق.م و في سنة 430 م سقط سلطانهم على أيدي الوندال و لم تكن مدة حكمهم على طولها كافية لتثبيت قدم حكومة الرومان بالجزائر، فإن سكان منطقة مليانة كغيرهم من الجزائرين ما أنفكوا خلال هذه المدة يعبرون عن كراهيتهم للرومان بالقول و الفعل و قد ظلت جهات في القطر الجزائري محافظة على إستقلالها وسط الحكومة الرومانية و هي مناطق جبال: الأوراس، جرجرة و الونشريس، وكانت هذه الجهات المستقلة هي مصدر الحركة الإستقلالية ضد الرومان، إذ أن جهة الونشريس المستقلة كانت تضم مليانة عين الدفلى، الشلف، العطاف و المدية.
و لم يكن هذا الإستقلال عن الحكومة الرومانية الظالمة المعتدية إلا نتيجة للتمرد و العصيان و الثورات المتتالية من طرف السكان الذين ظلوا على الدوام يعشقون الحرية و يرفضون الإستعباد فأمتهنوا المقاومة و الكفاح حرفة ضد المستبدين فسجلوا صفحات خالدة من البطولات و الأمجاد.


و من أشهر المدن التاريخية بالمنطقة مدينة مليانة التي تأسست في العهد الروماني على يد الأمبراطور
" أوكتافيوس " بين عامي 25 و 27 ق.م.





و قد وصفها الإدريسي بقوله: " مدينة مليانة كدرة مستندة على جبل زكار "


2/ المرحلة الممتدة من ظهور الإسلام إلى الفترة العثمانية العهد الإسلامي: لقد برزت الأهمية الحقيقية لمنطقة عين الدفلى في العصر الإسلامي عندما أعاد " بولوغين بن زيري" و هو من أشهر أمراء صنهاجة حيث ساهم في بناء مدينة مليانة و جعلها عاصمة سياسية على جزء كبير من بلاد المغرب الكبير حيث شهدت إزدهارا مرموقا في الزراعة و التجارة مما جعل الشريف الأدريسي في كتابه: " نزهة المشتاق" يقول:« و هي - أي مليانة - مدينة صغيرة حصينة على نهر صغير عليه عمارات متصلة و كروم بها من السفرجل كل بديع و لها سوق و حمام و سوقها يجتمع إليه أهل الناحية، و قد تردد عليها الرحالون فأجمعوا على محاسن الموقع و كثرة المياه و رخاء العيش، فهي من أخصب بلاد إفريقيا و أرخسها أسعارا و حولها تعيش قبائل كثيرة من البربر ».


العهد العثماني: كانت منطقة مليانة في العهد التركي تابعة لبايلك الغرب و عاصمته " مازونــــــة " و قد أدرك الأتراك أهمية منطقة ملياتنة الإستراتيجية و ذلك لكونها تشرف على الطريق الواصل بين الجزائر و مدن بايلك الغرب مثل: تلمسان، مستغانم، و وهران فأسكنوا بضواحيها قبائل المخزن، غير أن سكان الناحية و هم ريغة كثيرا ما خرجوا و ثاروا على الحكم الجديد و من أشهر الثورات ثورة بوطريق سنة 1944 م و قتل فيها حاكم الترك بمليانة.

إحتفظت منطقة عين الدفلى بمكانتها طيلة العهد التركي، إذ ينزل بها المسافر عابر البلاد من المشرق إلى المغرب أو العكس طلبا للراحة أو متشوقا للإطلاع أو الإكتشاف، و من أشهر علمائها الولي الصالح سيد أحمد بن يوسف 931هـ - 1526 م








" الولـــي الصالح سيد أحمد بن يوسف"


3/ مرحلة الإحتلال الفرنسي 1930-1962: المنطقة في عهد الأمير عبد القادر:



" الأمير عبد القادر "

إتخذ الأمير عبد القادر مليانة حصنا له و ذلك سنة 1835 و عين عليها خليفته محي الدين الصغير ما بين سنة 1835 إلى سنة 1837 و بعد وفاته عين مكانه محمد بن علال بن مبارك و ظل خليفة عليها إلى أن إستشهد بالغرب الجزائري في 11/11/1843.

و أنشأ الأمير عبد القادر بمنطقة مليانة منشآت حربية نذكر منها: مصنع الأسلحة منها البنادق، الرماح، و كانت المادة الأولية تستخرج من منجم زكار، و كان يسير هذا المصنع بعض الأسرى الفرنسين و ظلت منطقة عين الدفلى مستقلة و لم يتم غزوها من قبل الفرنسيين إلا في 08-06-1840 حيث قاد الماريشال فالي حملة عسكرية غير أنه قوبل بمقاومة شعبية عنيفة شاركت فيها كل قبائل المنطقة تحت قيادة الخليفة محمد بن علال و ألحقت بالجيوش الفرنسية خسائر معتبرة في الأرواح و العتاد و هذا بإعتراف القائد الفرنسي كاستيلا الذي قال: " تلقى الجيش الفرنسي أشد الخسائر أكثر من أي حملة فرنسية في بلاد إفريقيا".

و في سنة 1841 قاد الجنرال " بيجو " بنفسه حملة عسكرية على منطقة مليانة، و كان الأمير بصحبة خليفته محمد بن علال قد أعد العدة لصد هذا الهجوم، حيث تمكنت قواته النظامية و الشعبية من التصدي لهذا الهجوم و إلحاق هزيمة نكراء بالجنرال " بيجو " و عساكره و قد وصف أحد قادة العدو هذه الواقعة فقال: " و هذه أول هزيمة وقعت بالماريشال " بيجو " منذ ولايته على الجزائر.


دور المنطقة في الثورات الشعبية بعد مقاومة الأمير عبد القادر: لم تتوقف المقاومة الشعبية بمنطقة عين الدفلى بعد مقاومة الأمير عبد القادر حيث شهدت عدة إنتفاضات شعبية عارمة ضد المحتل الغاضب، و من أشهرها إنتفاضة بني مناصر بمنطقة شمال مليانة بالقرب من شرشال "14 جويلية إلى 21 أوت 1871 " بقيادة الشيخ محمد البركاني و التي إستعمل فيها العدو أبشع الوسائل لقمعها، ثم إنتفاضة عين التركي بمنطقة حمام ريغة سنة 1901 بقيادة الشيخ يعقوب التي كانت كرد فعل على سياسة الظلم و الغطرسة، حيث أسفر الهجوم على أسر قائد المنطقة العسكري، إلا أن ألقي على الشيخ يعقوب القبض و حكم عليه بالسجن المؤبد، بينما حكم على أتباعه بأحكام مختلفة كما عوقبوا بسلب أراضيهم و أموالهم و نفي بعضهم إلى الصحراء.








" متحف الأمير عبدالقادر بمليانة "


التمردات الفردية و هو شكل جديد من المقاومة مثلته فئة من الشباب المتحمس للعمل الثوري و الرافض للقوانين الجائزة التي عان منها أبناء مختلف المناطق فأخذوا على عاتقهم الإنتقام بحمل السلاح فرادى ضد المستوطنين الغلاة و عملائهم من الباشاغوات و القياد و أذنابهم و كانت هذه التمردات الفردية كرد فعل على قانون التجنيد الإجباري سنة 1912.


كما رفض شباب المنطقة الخدمة العسكرية في صفوف الجيش الفرنسي، لذا طاردتهم السلطات الإستعمارية و إعتبرتهم مجرمين و سمتهم قطاع الطرق و أرغمتهم على العيش على هامش المجتمع بينما إعتبرت أعمالهم لدى سكان الجهة بطولات رائعة قامت على التضحية بالنفس و النفيس مخلدة في قصائد شعرية و أساطير ملحمية، و هكذا إبتداءا من العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين صارت السلطات الإستعمارية تتكلم عن أزمة إنعدام الأمن في هذه المناطق.
و لم يترك المواطنون أية فرصة إبداء معارضتهم للنظام الإستعماري، و أن في ذلك لنوعا آخر من أنواع المقاومة التي قابلتها سلطات الغزو بمحاولة إستعمار الأذهان بأفكار دخيلة، و كانت المدرسة هي سلاح الغزو الفكري لكن موقف سكان المنطقة كانت موقف الحذر و الشك إذ رفضوا إرسال أطفالهم إليها عن رفض لغة المستعمر و إعتبار المدرسة الفرنسية وسيلة للتنصير و التمسيح.
إلا أن التعليم باللغة العربية ظل مستمرا في كافة قرى و أرياف و مدن ولاية عين الدفلى على يد الزوايا و المساجد التي تعتبر هذه المنطقة من أغنى مناطق الوطن بها، فقد وصل عددها قبل الثورة التحررية الكبرى 100 زاوية إلى جانب الجمعيات الدينية و الكتاتيب الملحقة بالمساجد و يظهر الدور الإيجابي و الهام للزوايا في التعليم على الخصوص فقد كانت بإضافة إلى وظيفتها الدينية معاهد لتعليم الناشئة و تنويلر العامة و التصدي للغزو الصليبي ما قام به الكاردينال لافيجري في منطقة العطاف من محاولات لتنصير أيناء المسلمين على يد الراهبين: سانت مونيك و سان سابريكن مستغلا أوضاعهم الإجتماعية و الإقتصادية و كان رد الزوايا عنيفا إذ هي عبارة عن مراكز أمامية ضد الأعداء أثناء المقاومة.
لقد ظهرت الحركة السياسية بعد الحرب العالمية الأولى في ظروف صعبة ثم تطورت في الثلاثينيات و بداية الأربعينيات، و قد إلتفت جماهير منطقة عين الدفلى بقراها و مداشرها و أريافها و ساحاتها حول برج الأمير خالد الذي وجدته معبرا أصدق تعبير عن آمالها و طموحاتها الوطنية، و مع بداية نشاط الحركة الوطنية في منتصف الثلاثينيات ساهمت هذه الجهة من الوطن في الإمداد السياسي و المادي و برزت عدة تيارات سياسية و جمعيات ثقافية و رياضية أحدثت تأثيرات متباينة حسب الظروف و حجم كل تيار و نذكر على سبيل المثال نشاط محمد بوراس في مجال الكشافة الإسلامية و هو مؤسس هذه الحركة التي كان لها دور فعال في الإعداد للثورة التحريرية.
و لقد إستقبل سكان المنطقة في منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين الإمام الشيخ عبد الحميد إبن باديس، كما نزل بهذه المنطقة فيما بعد كل من السيد فرحات عباس و مصالي الحاج و كان الإقبال على الإنخراط في حزب الشعب الوطني الجزائري.
و لقد ولد نوعا من الإعتقاد -بإمكانية تحقيق إنتصار سياسي سهل على الإستعمار فجاءت أحداث ماي 1945ى تكذب هذا التفاؤل الساذج و تشيع الياس في نفوس عدد من الزعامات التقليدية و أتباعها.
و كان عدد من أتباع المنطقة و آخرون من جهات الوطن قد تطوعوا في حرب الفيتنام بدافع أو بآخر، و شهدوا هنالك ما لحق بالجيش الفرنسي من هزائم على يد شعب مستضعف مثل الشعب الفيتنامين إن تلك المقاومة المستمرة بثوراتها و إنتفاضاتها التي لم تتقطع قد أدت بمرور الزمن إلى إعداد الشعب لمقاومة أكثر تنظيما.
و تعتبر إحداث ماي 1945 من نتائج الحرب العالمية الثانية التي كان سكان المنطقة يعلقون عليها آمالا كبيرة، حيث كانوا ينتظرون أن تفي فرنسا بوعودها فتمنحهم الإستقلال، غير أن هذه الآمال تبخرت عندما واجه العدو الفرنسي المتظاهرين المطالبين بالإيتقلال بالقمع، و قد كان لهذه المجازر آثار عميقة في نفوس مواطني هذه المنطقة، إذ خرجوا في مدينة " عين الدفلى " في مسيرة إحتجاجية جابهتها العساكر الفرنسية يالقمع فجرح ثمانية مواطنين، و قد تحدثت يومها الصحف عن الحادثة خاصة الجزائر الجمهورية التي كان يكتب فيها المناضل " أحمد قدار من عين الدفلى، أما في مدينة " الروينة " فأقدم المناضلون على حرق محافظة الشرطة يومي 23 - 24 ماي 1945 و هو ما أشار إليه المجاهد بن يوسف بن خدة في كتابه جذور أول نوفمبر 1954 و أيدته رواية بعض المناضلين.
و قد عرفت المنطقة بعد هذة الأحداث المؤلمة نشاطات سياسية مكثفة، تمثلت في عقد عدة تجمعات شعبية في مختلف مدن و قرى الولاية، و خاصة في عين الدفلى، مليانة، خميس مليانة، و الروينة، أشرف عليها مناضلون قياديون أمثال: لحول الحسين و محمد العربي دماغ و غيرهم يبثون الوعي و يدعون إلى توحيد الصفوف و إنشاء الخلايا و كشف نوايا العدو و فضح جرائمه.
و في شنة 1947 لم يفوت " فرحات عباس " الفرصة فنزل في عين الدفلى وسط السكان بالسوق الأسبوعي يدعوهم إللى التآزر و الإتحاد و في نفس السنة يحل " السويداني بوجمعة " و " محمد بوشعيب " بنواحي جليدة و خميس مليانة ليلتقي بمناضلي المنطقة أمثال: مولوج قسوم و رابح بلعسال، بولوحة محمد، حنيش عبد القادر، مصطفى فروخي، بوهراوة عبد القادر بسكري إبراهيم، بوزار قوادري بلقاســــم، رايس بن ميرة، فرنيني محمد، خثير محمد جيطلي أحمد، محمد جلولي، أحمد شكال، عمر بلمحجوب، بومدين عبد القادر و أشكيكين أحمد و غيرهم.
و في هذه الفترة كانت المنطقة قبلة يتوافد عليها زعماء الحركة الوطنية و الأحزاب السياسية الفاعلة : أمثال أحمد بن بلة، ميصالي الحاج، الشيخ بيوض، الشيخ البشير الإبراهيمي، رابح بيطاط، بن يوسف بن خدة، سعيد عمراني، محمد باوزداد، حمو بوتليليس، أحمد محساس و محمد خثير و غيرهم ولم يكن هذا التحرك صوب المنطقة إلا دليلا على أهميتها، حيث كان مناضلوها يتمتعون بوعي سياسي عالي و بروح وطنية متأججة أبدوا من خلالها إستعدادا قويا للثورة ضد العدو المحتل و أعوانه الذين كانوا يستعدون لخوض الإنتخابات البلدية و التشريعية سنـــــــــــة 1947 - 1948.
و قد شهدت سنة 1947 إجراء الإنتخابات البلدية، كمـا شهدت 1948 إجراء الإنتخابات التشريعية و قد أعطت حركة إنتصار الحريات الديمقراطية MTLD أوامرها إلى المناضلين من أجل السهر على مراقبة هذه الإنتخابات لتكون في صالح الحزب، غير أن الإدارة الفرنسية قامت بتزويرها مما دفع المناضلون في جمعة أولاد الشيخ و عرش هروات ببلدية طارق بن زياد و في بلدية برج الأمير خالد إلى خطف هذه الصناديق و تكسيرها و حرقها.
و قد نتج عن هذه الحوادث ملاحقة الكثير من المناضلين الذين سجنوا لمدة تتراوح بين سنة و سنة و نصف بتهمة التمرد و الإخلاء بالنظام العام و إهانة القايد و التعرض لرجال الجند رمة و شيوخ الفرقة، و تعرض المواطنون في البلدبات المدكورة إلى عقوبات فردية و جماعية تمثلت في سجن البعض منهم و مصادرة أموالهم و فرض الغرامات الجائزة و الحصار العسكري من قبل الجيش الفرنسي دام ستة أشهر تعرض خلالها المواطنون لأبشع أنواع الإضطهاد و القمع المادي و المعنوي.
و لعل هذه الأحداث التي عرفتها المنطقة كانت حافزا قويا لعقد مؤتمر زدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://teberkanine.hooxs.com
عبدو
عضو أساسي
عضو أساسي


ذكر عدد الرسائل: 829
العمر: 45
**: 8
نقاط: 2392
تاريخ التسجيل: 04/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الأحد 7 ديسمبر 2008 - 19:25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو أيمن
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل: 1256
العمر: 104
**: 3
نقاط: 2459
تاريخ التسجيل: 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الثلاثاء 9 ديسمبر 2008 - 15:42

موضوع جميل جدا
مشكور يا أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شبل تيبركانين
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل: 208
العمر: 23
نقاط: 2050
تاريخ التسجيل: 17/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الثلاثاء 9 ديسمبر 2008 - 16:05

مشكورون على هته الردود المحفزة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://teberkanine.hooxs.com
بنت الجزائر الغالية
عضو ممتاز
عضو ممتاز


انثى عدد الرسائل: 1141
العمر: 24
نقاط: 2289
تاريخ التسجيل: 10/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الثلاثاء 23 ديسمبر 2008 - 19:41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شبل تيبركانين
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل: 208
العمر: 23
نقاط: 2050
تاريخ التسجيل: 17/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   السبت 27 ديسمبر 2008 - 19:15

العفو مشكوريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://teberkanine.hooxs.com
باديس
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل: 270
العمر: 23
نقاط: 2124
تاريخ التسجيل: 29/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   السبت 27 ديسمبر 2008 - 21:58

مشكور,,,,,,,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moussa44
عضو
عضو


ذكر عدد الرسائل: 94
العمر: 21
نقاط: 2097
تاريخ التسجيل: 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الثلاثاء 30 ديسمبر 2008 - 21:58

اخي بارك الله فيك على الموضوع الرائع الذي عنوانه هو ولايتي ودائرتي وبلدتي وارجو ان تنال بلديتي اعجابكم لتأتوا الى زيارتنا ولما لالا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moussa44scd.skyrock.com/
بنت الجزائر الغالية
عضو ممتاز
عضو ممتاز


انثى عدد الرسائل: 1141
العمر: 24
نقاط: 2289
تاريخ التسجيل: 10/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الإثنين 5 يناير 2009 - 21:06

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Touline



انثى عدد الرسائل: 21
العمر: 15
نقاط: 627
تاريخ التسجيل: 30/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الجمعة 31 أغسطس 2012 - 23:11

ممتااااااز يا اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hadjira



انثى عدد الرسائل: 4
العمر: 19
نقاط: 564
تاريخ التسجيل: 10/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: ولاية عين الدفلى   الخميس 11 أكتوبر 2012 - 22:33

مشكور على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

ولاية عين الدفلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» عزل والي ولاية الجزيرة
» البكالوريا التجريبية 2013- ولاية باتنة
» حكاية بلدية المعمورة ولاية سعيدة....
» جديد الوظائف ومسابقات الوظيف العمومي في ولاية باتنة
» جديد الوظائف ومسابقات الوظيف العمومي في ولاية البويرة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم الثانوي بالعطاف ::  مدينـــــــتك في سطـــــور -