منتديات التعليم الثانوي – العطاف –
 
الرئيسيةشريط الإدارةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الإختبار الثاني نهائي آداب و فلسفة ثانوية ديدوش مراد – ميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أيمن
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل: 1256
العمر: 104
**: 3
نقاط: 2557
تاريخ التسجيل: 25/01/2008

مُساهمةموضوع: الإختبار الثاني نهائي آداب و فلسفة ثانوية ديدوش مراد – ميلة   الجمعة 18 أبريل 2008 - 16:29

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

مديرية التربية لولاية ميلة
ثانوية ديدوش مراد – ميلة


الإختبار الثاني

المدة: ساعتان
السنة الدراسية: 2007/ 2008 القسم: نهائي آداب و فلسفة
.

المادة: اللغة العربية و آدابها


سقطتْ آخرُ جدرانِ الحياءْ
وفرحنا.. ورقصنا ..
وتباركنا بتوقيعِ سلامِ الجبناءْ
لم يعد يرعبنا شيءٌ..
ولا يخجلنا شيءٌ
فقد يبستْ فينا عروقُ الكبرياءْ...

سقطتْ.. للمرةِ الخمسينِ عذريّتنا..
دونَ أن نهتزَّ.. أو نصرخَ..
أو يرعبنا مرأى الدماءْ..
ودخلنا في زمانِ الهرولهْ..
وركضنا.. ولهثنا
وتسابقنا لتقبيلِ حذاءِ القتلهْ..

سقطتْ غرناطةٌ
للمرّةِ الخمسينَ – من أيدي العربْ.
سقطَ التاريخُ من أيدي العربْ.
سقطتْ أعمدةُ الروحِ، وأفخاذُ القبيلهْ
سقطتْ كلُّ مواويلِ البطولة
سقطتْ إشبيليهْ..
سقطتْ أنطاكيهْ..
سقطتْ حطّينُ من غير قتالٍِ..
سقطت عمورية من غير قتال ..
سقطتْ مريمُ في أيدي الميليشياتِ
فما من رجلٍ ينقذُ الرمزَ السماويَّ
ولا ثمَّ رجولهْ..

لم يعدْ في يدنا أندلسٌ واحدةٌ نملكها..
سرقوا الأبوابَ،والحيطانَ، والزوجاتِ، والأولادَ ،
والزيتونَ، والزيتَ، وأحجارَ الشوارعْ
تركوا علبةَ سردينٍ بأيدينا
تسمّى "غزّة"
عظمةً يابسةً تُدعى " أريحا"
فندقاً يدعى فلسطينَ..
بلا سقفٍ ولا أعمدةٍ..
تركونا جسدا ً دون عظام
ويداً دونَ أصابعْ...

ما تفيدُ الهرولهْ؟
ما تفيدُ الهرولهْ؟
عندما يبقى ضميرُ الشعبِ حياً
كفتيلِ القنبلهْ..
لن تساوي كلُّ توقيعاتِ أوسلو..
خردلهْ!!..
كم حلمنا بسلامٍ أخضرٍ..
وهلالٍ أبيضٍ..
وببحرٍ أزرقَ.. وقلوعٍ مرسلهْ..
من تُرى يسألهم عن سلامِ الجبناءْ؟
لا سلامِ الأقوياءِ القادرينْ
من تُرى يسألهم عن سلامِ البيعِ بالتقسيطِ..؟
والتأجير بالتقسيط..ِ والصفقاتِ..
والتجّارِ والمستثمرينْ؟
وتُرى يسألهم عن سلام الميتين؟ِ
أسكتوا الشارعَ.. واغتالوا جميعَ الأسئلهْ..
السائلينْ وجميعَ

" المهرولون "
نزار قباني


الاسئلة :

البناء الفكري :

1. ما الحدث التاريخي الذي يسجله الشاعر في النص؟ و ما موقفه منه؟ استخرج العبارات الدالة.
2. لمن يوجه الشاعر الخطاب؟
3. لخّص مضمون القصيدة في ستة اسطر بأسلوبك الخاص.
4. وضّح مظاهر التجديد في القصيدة شكلاً و مضموناً مع التمثيل من النص.
5. تتجلّى في النص المرجعية التاريخية للحدث، أبرز ذلك مع ذكر العبارات الدّالة.

البناء اللغوي

1. إستخرج صورتين بيانيتين مختلفتين من المقطعين الأول و الثاني و بيّن أثرهما في المعنى.
2. حدّد الدّلالات الإيحائية للتراكيب و الألفاظ الآتية:
( المهرولون ) ، ( علبة سردين ).
3. بيّن المحل الإعرابي للجملتين بين قوسين:
( نملكها )، ( اِغتالوا جميع الأسئلة ).
4. صنّف الألفاظ التي تنتمي إلى حقل الذلّ و الهوان العربيين.
5. قطّع السّطرين الأول و الثاني، سمّ البحر و بيّن التغيرات الطَارئة على التفعيلة.

النقد والتقويم :

جمعت القصيدة بين القيم الدينية و التاريخية و السياسية و الواقعية، وضّح ذلك إنطلاقاً من النص ( في خمسة أسطر )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو أيمن
عضو ممتاز
عضو ممتاز


ذكر عدد الرسائل: 1256
العمر: 104
**: 3
نقاط: 2557
تاريخ التسجيل: 25/01/2008

مُساهمةموضوع: التصحيـــــــــــــــــــــــــح   الجمعة 18 أبريل 2008 - 16:31

مديرية التربية الوطنية لولاية ميلة
ثانوية ديدوش مراد - ميلة

السنة الدراسية : 2007/ 2008



1. الحدث التاريخي الذي يسجله الشاعر في النص هو اتفاقيات اوسلو 1995 حول القضية الفلسطينبة....0.5ن
2. موقف الشاعر من هذا الحدث يظهر في نقده اللاذع للحكام العرب الذين يبذلون جهدهم لإظهار إهتمامهم بالقضية و يسارعون لمثل هاته المفاوضلت لكن من غير الخروج بقرارات مجدية للصالح الفلسطيني ومن خلال هذا يظهر تحسره على نتائج هاته الإتفاقيات و التي لم تزد الفلسطينيين إلاَّ كماً آخر من المآسي و الآلام 01ن . العبارات الدالة: (الهرولة) – ( دون أن نهتز– تسابقنا لتقبيل حذاء القتلة ). الدالة على الألم و الحزن: ( سلام الميتين) – ( مرأى الدماء) 0.5 ن
3. يوجه الشاعر الخطاب إلى العرب دون استثناء و إن كان الخطاب غير مباشر...0.5ن
4.التلخيص. – الفكرة العامة: ضعف سياسة الحكام العرب هي السبب في المآل الذي آلت إليه القضية الفلسطينية. أهم مظاهر هذا الضعف: الخنوع للسياسة الأميركية و حلفائها. عدم التحسر على فقدان المجد العربي الذي بناه اسلافنا بكبريائهم و أنفتهم. .عدم التحسر على فقدان المقومات الدينية سواء أكانت للديانة الإسلامية أو المسيحية. ...2.5ن
5.توضّيح مظاهر التجديد في القصيدة شكلاً و مضموناً مع التمثيل من النص.
5.1 شكلا: أ. اعتماد شعر التفعيلة قالبا لصياغة الأفكار......0.5 ن
ب. اعتماد شعر التفعيلة الذي أساسه وحدة التفعيلة مع التصرف في عددها بحسب ما تمليه الحالة الشعورية (التدفق الشعوري). إذ اعتمد الشاعر على تفعيلة بحر الرمل (فاعلاتن) و تصرف في عددها في الأسطر مثلا: 03 في السطر الأول – 02 في السطر 02 – 04 في السطر 03. ........0.5ن
ب. عدم الإلتزام بوحدة القافية فالشاعر نوع في قافيته بين الهمزة في المقطع (01)، اللام في آخر المقطع (02)،...0.5ن
ج. اعتماد الأسطر الشعرية بدلا من الأشطر العمودية. ....0.5ن
5.2 – مضمونا ( 02 ن ) : جدة الموضوع: قضية سياسية متعلقة بقضية فلسطين. توظيف الرمز: لتكثيف المعاني و التعبير عن الأحاسيس و المشاعر الخفية. ( مريم رمز المسيحية، الرمز السماوي = الإسلام، عذرية: رمز الشرف، غرناطة، اشبيلية عمورية حطين كلها رموز للأمجاد العربية.
توظيف الألفاظ شديدة الإيحاء ( الهرولة) ( علبة سردين) ( لهثنا)، الخيال المجنح – الوحدة العضوية: فالقصيدة عبارة عن بناء متكامل أساسه الوحدة الشعورية. – استمداد الموضوعات من صميم الحياة( القضية الفلسطينية).
6.تتجلّى في النص المرجعية التاريخية للحدث، حيث ربط الشاعر بين هذا الحدث (اتفاقيات اسلو95 ) و بين بعض الأحداث التاريخية السابقة، فما هذه الهزيمة إلا حلقة تضاف إلى سلسلة الهزائم السابقة و المتمثلة أساسا في سقوط الأندلس و مدنها الواحدة تلو الأخرى. ( سقطت غرناطة) – ( لم يعد في يدنا أندلس واحدة)...01ن

1. الصورتان البيانيتان المختلفتان هما:
جدران الحياء، يبست فينا عروق الكبرياء، ------- استعارة مكنية. ...0.5ن
تقبيل حذاء القتلة---------كناية عن الذل و الخنوع..........0.5
2.الدلالات الإيحائية:
أ . المهرولون: صفة الصقها الشاعر بالحكام العرب الذين يجلسون إلى طاولة المفاوضات و الإتفاقيات يتميزون بإظهار الإهتمام و الإسراع من أجل حل مشاكل الفلسطنيين إلا أن مظاهر السرعة لا تأتي بأيةنتيجة.......01ن
ب.علبة سردين: لفظ وظفه الشاعر ليبين به درجة الإستيطان التي بلغتها إسرائيل فتقلصت بذلك الأراضي الفلسطينية إلى أن أصبح سكان غزة كالسردين في العلبة........01ن.
3.المحل الإعرابي للجملتين:
أ.نملكها: ج فعلية في محل رفع نعت ثان لــ( اندلس)....0.5ن.
ب.اغتالوا جميع الأسئلة: ج فعلية لا محل لها من الإعراب لأنها معطوفة على جملة إبتدائية.....0.5ن
4.تصنيف الألفاظ و التراكيب التي تنتمي إلى حقل الذل و الهوان العربيين، ( لا يخجلنا، يبست فينا عروق الكبرياء، سقطت عذريتنا، تقبيل حذاء القتلة، لا ثمّ رجولة)....01ن
5.التقطيع:سقطت آ(///0/0) خر جدرا (///0/ ) ن لحياءْ (/0//00)و فرحنا(///0/0–فعلاتن)و رقصنا (///0/0- فعلاتن )...0.5ن
اعتمد الشاعر على بحر الرمل و هو من البحور الصافية و تفعيلته هي فاعلاتن و قد أصابها زحاف الخبن و علة القصر. زحاف الخبن: حذف الثاني الساكن: فاعلاتن ------ فعلاتن .....
علة القصر: حذف ساكن السبب الخفيف و إسكان متحركه: فاعلاتن -- فاعلاتْ..0.5ن

مزج الشاعر في نصه بين الأدب و السياسة و التاريخ و الدين مزجا جميلا يرتقي بالذوق الفني و يجعل القارئ متفاعلا مع الحدث و الظروف المحيطة به و نتائجه، و ذلك لأن الشاعر جعل هذا الحدث مرتبطا بأحداث سياسية ماضية مثيرة للعواطف الإنسانية و الدينية مذكرا بالأمجاد العربية الإسلامية التي ضاعت من أيدي العرب بسبب ضعف و تهاون الحكام..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الإختبار الثاني نهائي آداب و فلسفة ثانوية ديدوش مراد – ميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» نماذج مقترحة لشعبة آداب و فلسفة السنة الثالثة ثانوي
» أسئلة اختبار نصوص ثالث متوسط الفصل الدراسي الثاني(شهري+نهائي)
» الرابع فلسفة
» تعارف طلبة آداب علم الاجتماع التطبيقي دور يناير 2013
» شرح بعض دروس لمادة الحاسب الالي للصف الثاني الاعدادي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم الثانوي بالعطاف ::  :: -